قصيدة من مكارم الأخلاق لغة عربية للصف السابع الفصل الثاني

سنقدم لكم اليوم حل قصيدة من مكارم الأخلاق لغة عربية للصف السابع الفصل الثاني والتي حاول فيها الشاعر ذكر العديد من أهم الفضائل العربية التي ينبغي أن يتحلى بها العرب، كما أننا ومن خلال موقعنا موقع ندرس سنقدم لكم أهم الأفكار التي ذكرها الشاعر من خلال تلك القصيدة.

قصيدة من مكارم الأخلاق لغة عربية للصف السابع الفصل الثاني

تعتبر قصيدة من مكارم الأخلاق لغة عربية للصف السابع الفصل الثاني من القصائد التي تحث على الأخلاق الحسنة.

فهذه القصيدة للشاعر عبد الله بن المخارق بن سليم بن حضيرة بن قيس أحد شعراء العصر الأموي، وقد كتب هذه القصيدة في هذا العصر والتي تتميز ألفاظها بالجمال والسهولة.

ويتحدث من خلال هذه القصيدة عن العديد من الأخلاق العربية الفاضلة وعلى رأسها صفة الحياء التي ذُكرت العديد من المرات، بالإضافة إلى صفة الكرم وصفة الحُلم بالإضافة إلى صفة الإيثار على النفس.

ومن خلال الأبيات أكد الشاعر أن الإنسان الذي يتحلى بالحياء إنما ذلك يُزيده شرف ورفعة بين الناس وبين قومه، بالإضافة إلى أن الشخص العاقل الذي يتميز بحُلمه ينبغي أن يصادقه الناس في كل مكان.

كما أن الشاعر دعا إلى ضرورة التحلي بالكرم، حتى وإن زارك أحدًا ولكنك لا تملك إلا عشاءك فقط فينبغي أن تؤثره على نفسك وتُكرمه ما دام أنه في دارك.

كما أكد الشاعر أيضًا أن كل الشدة التي تصيب الإنسان فسيأتي اليوم الذي تنفرج فيه هذه الشدة وهذا الكرب ويأتي بعد الكرب الرخاء والسعادة.

نرشح لكم أيضًا الروابط التالية التي تحتوي على المزيد من منهج الصف السابع:

تحميل قصيدة من مكارم الأخلاق لغة عربية للصف السابع الفصل الثاني

وقد حاولنا حصر جميع الأسئلة المقررة على قصيدة مكارم الأخلاق أحد أهم القصائد التي وردت في منهج مادة اللغة العربية عبر منهج الفصل الدراسي الثاني للصف السابع.

وجميع الأسئلة داخل المذكرة التي سنقوم برفعها الآن محلولة وفق ما جاء في القصيدة، ووفق الشرح السليم للأبيات، فإن أعجبكم هذا فيمكنكم مشاركة الرابط من خلال وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي.

تحميل

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.